fbpx
instagram facebook

ثلاث اخوات

هذا العمل يحاول فحص المسرح من زاوية مختلفة- كيفية ربط الاحداث الناتجة عن النسيج القصصي وكيفية إعطاء عامل الوقت مكانه في ذلك. الموضوعي وغير الموضوعي, بمعنى “الوقت” اللامبالي لاحداث حياتنا ويستمر بالمضي.

هذا العمل يحاول فحص المسرح من زاوية مختلفة- كيفية ربط الاحداث الناتجة عن النسيج القصصي وكيفية إعطاء عامل الوقت مكانه في ذلك. الموضوعي وغير الموضوعي, بمعنى “الوقت” اللامبالي لاحداث حياتنا ويستمر بالمضي
الدراما ليست بالاحداث بل بمرور الوقت بدون سيطرة. الفعل يكاد يكون غير مهم.

 

أيضا الموت “بارون واحد اكثر, بارون واحد أقل, شو بتفرق؟” كل شيئ ينجرف لنهر الحياة الكبير. لا توجد وجهة نظر واحدة يمكن من خلالها فهم او شرح الحياة. لا بداية ولا نهاية في أي مرحلة من مراحل العمل وكلمات الختام تناسب كل موقف: “اظننا سنعرف بعد قليل لماذا نحيا, نتالم, لو كنا نعرف.. لو عرفنا”

 

الاعداد هنا هو ليس اعداد النص او القصة, بل ف الاعداد الاخراجي للزمان والمكان وشكل استعراضهم امامنا. مثل صف الكراسي الأول بمناسبة عيد ميلاد نتاشا والشخصيات الداخلة من القاعة للمنصة يتوجهون ويخاطبون الجمهور مباشرة. ومع تقدم الاحداث ترجع الكراسي للخلف ويتم فتح منطقة إضافية أخرى على المسرح حتى يتم اخراج الممثلين والكراسي. ويبقى الاخوات الثلاث يحلمون بمستقبلهن. الشخصيات تبقى على المنصة طول مدة العرض وهذا يسمح لنا بدمج عالمهن الداخلي مع الاحداث الخارجية بالتوازي. للجمهور متاحة إمكانه التركز بالقصة او بالتفاصيل وسرعان ما يتعود على الفصل بين النص والفعل. الشيئ الذي نستصعبه في مثل هذه الأيام.

اخراج: رينه يروشالمي
ترجمة: دوري برنس
موسيقى: افي بلالو
سينوغرافيا: رنه يروشالمي, تاليا اورباخ
اضائة: افي يونا (بمبي)
ملابس واقنعة: يهوديت اهرون
بمشاركة: بن ازار نوعام, بركاي نوعا, بر زئيف طبر- كارين, هردوف رينات, حنان عيمنوئل, سلمان جاي, ساهر تسفي, عمرام عوفر, تسور عيديت, مئير شوفال, شرئل عيران